قال مصدر خاصة من سجن الرزين في أبوظبي، أن وكيل النيابة خالد غريب الحوسني قام بزيارة المعتقلين للاستماع إلى شكاويهم ومطالبهم.

وأضاف المصدر أن الحوسني رفض الاستماع لشكاوى المعتقلين بشكل مباشر، وطلب منهم تقديمها بشكل مكتوب، فكان من ضمن ما كتبه المعتقلين أن وكيل النيابة يرفض الاستماع لهم، الأمر الذي دعاه للاستهزاء بهم.

وتابع المصدر، أن المعتقل منصور الأحمدي قام بالرد على استهزاءات الحوسني وأوضح له بأن الاستماع لشكاويهم وملاحظاتهم أمر يكفله القانون، مما أدى إلى غضب الحوسني الذي رد على الأحمدي بقوله "أنتم لا تفهمون القانون".

وإثر هذه المشادة الكلامية وجه المعتقل منصور كلامه للحوسني: إذا كنت لا تريد الاستماع لشكاوينا فنحن نشكرك ولا نريد شيء، فقال الحسوني: "سأخرج وستندم".

وإثر خروج الحوسني اقتحم مجموعة حراس من الجنسية النيبالية المكان، وقاموا بتقييد يدي المعتقل منصور إلى الخلف وتركه على هذه الحالة لثلاثة أيام، الأمر الذي أدى لإصابته بتشنجات وآلام شديدة.

وبحسب المصادر فإن منصور ظل مقيد اليدين طيلة الأيام الثلاثة بشكل متواصل، حتى في أوقات الطعام أو عند ذهابه إلى الحمام، وأكد المصدر على أن منصور لازال رهن الحجز الإنفرادي حتى اللحظة.

يذكر أن سجن الرزين يتمتع بسمعة سيئة، وأن المعتقلين فيه يتعرضون لشتى أنواع الانتهاكات والتعذيب، ويتم الاستعانة بالحراس من الجنسية النيبالية لتعذيب المعتقلين.

رابط مختصر : http://uaedetainees.org/post/82

منشورات ذات صلة