أصدر الناشط الإماراتي حمد الشامسي، مجموعة من التغريدات المصورة القصيرة على برنامج (سناب شات) الشهير، قبل أن يقوم بتجميعها وبثها على موقع (يوتيوب)، بهدف الرد على الافتراءات التي تضمنها برنامج دهاليز الظلام، والذي بث عبر قناة أبوظبي الفضائية على أربعة أجزاء.

في المقطع الأول رد الشامسي على الجزئية المتعلقة بسرية دعوة الإصلاح في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتساءل "كيف تكون سرية والشيخ محمد بن زايد اجتمع بهم في سنة 2003؟! وهل يمكن للشيخ أن يجتمع مع دعوة سرية؟! وهل هناك دعوة سرية لها موقع إلكتروني وتنشر موادها على مواقع التواصل الاجتماعي؟!"

وركز الشامسي على أن "البرنامج أقرب للمسلسل الدرامي من كونه برنامج وثائقي، لأنه وببساطة يفتقد للأدلة".

وفي المقطع الثاني تحدث الشامسي عن الجهد الذي يبذله جهاز الأمن في دولة الإمارات لتشويه صورة دعوة الإصلاح. وكيف أنه وظف كل وسائل الإعلام المتاحة لذلك.

ووصف الشامسي ممارسات جهاز الأمن ب"الأكاذيب"، وأن الهدف من ورائها تشويه صورة رموز الدعوة ليس إلا. وأكد على أن المواقع التي تعمل على نشر هذه المواد والمعلومات المكذوبة تابعة وممولة من جهاز الأمن في الدولة.

في المقطع الثالث توقف الشامسي مع الحلقة الأخيرة من البرنامج، وتساءل: "لماذا المقاطع الصوتية التي وردت في الحلقة دون أسماء؟ هل لا يعرف جهاز الأمن هؤلاء الأشخاص؟ ولماذا لا يعمل على اعتقالهم؟".

وأشار الشامسي إلى أن هذه المصادر ليست سوا "مسامير" أي متعاونين مع جهاز الأمن ولا يريد الجهاز كشف هذه المصادر!!
وتحدى الشامسي أن يقوم جهاز الأمن بنشر هذه المقاطع كاملة على (اليوتيوب).

يذكر أن دعوة الإصلاح ورموزها المعتقلين في السجون الإماراتية يتعرضون لحملة تشويه واسعة وممنهجة من قبل جهاز الأمن في الدولة.

رابط مختصر : http://uaedetainees.org/post/94

منشورات ذات صلة